تركيب العسل، والخلّ، ومقطّر الأعشاب من التركيبات الشائعة جدًّا في الطب القديم، وهي آمنة إلى حد كبير؛ حيث إن هذا التركيب الدوائي يُصنع بمزج مواد غذائية متداولة (ليست دوائية) مع إضافة مقطّرات أعشابٍ متداولة أيضًا مثل: ماء الورد، والشمر، والسفرجل وغيرها.
.
تركيب الخلّ والعسل العام : يتم مزج مقدارٍ واحدٍ من مقطّر النعناع، مع مقدارٍ واحدٍ من الخلّ ويُغلى لدقائق معدودة.
.
عندما يبرد التركيب إلى حدٍّ ما، يتم إضافة مقدارين من العسل، بمعنى: أنه اذا كان مقياسك هو “كأسٌ أو كوبٌ” معيّن، فتستخدمه بغض النظر عن حجمه؛ إذا أن هذه الكمية كبيرة، وتكفى استخدامات عدة، ويتم تخزينها في وعاء زجاجيّ في الثلاجة.
.
كل مرة ترغب بشرب هذا التركيب، تقوم بمَلء ثلث كأسٍ منه، وتملأ الثلثين الباقيين بالماء. يفيد تركيب الخلّ والعسل العام في تنظيم الأخلاط الثلاثة (الصفراء، والسوداء، والبلغم).
.
يمكن التحكّم في مزاج هذا التركيب، ودفعه نحو الحرارة، أو البرودة. في حال رغبنا بصنع تركيب ذو مزاج حارّ (انظر: ل #أمزجة_الكون_healing.journals ؛ لشرح مفاهيم الحارّ والبارد)؛ فيمكن إضافة بعض الرّيحان في الخطوة الأولى؛ ليغليَ مع مقطّر النعناع     والخلّ. أما في حال رغبنا أن يكون التركيب حارًّا جدًّا؛ فيمكن إضافة بعض الثوم في المرحلة الأولى. أما إذا رغبنا بصنع تركيب الخلّ، والعسل البارد؛ فيمكن إضافة بعض أوراق نبات البربير، أو الخرفة على مقطّر النعناع، وغليها معًا.
.
طريقة عمل جميع تركيبات العسل والخلّ متشابهة من ناحية الكمية، مالم يُذكر خلاف ذلك.

نتناول أنواعًا أخرى من تركيبات “الخلّعسل”:
.
٢. تركيب الخلّ، والعسل، وماء الورد: في حال كانت هناك حاجة للنفوذ في العروق؛ يتم استبدال مقطّر النعناع بماء الورد.
.
٣. تركيب الخلّ، والعسل، والسفرجل: يساهم هذا التركيب في فتح الشهية .
.
٤. تركيب الخلّ، والعسل، والشّمر: يساعد على إدرار الحليب للمرضع (استشيري طبيبتك أولًا 🌸)، كما يلطّف الجلد، ويزيد الميول الأنثويّة، ويخفف من أعراض سن انقطاع الطمث،  ويفيد في تنظيم بعض الاختلالات الهرمونيّة (استشر طبيبك🌿) .
.
٥. تركيب الخلّ، والعسل، والهندباء: يسمى أيضًا “التركيب البارد”، ويوصف للأفراد ذوي المزاج الحارّ، الذين غالبًا ما يعانون من صداع متمركز في الجبهة، عطش مزمن، بثور في الوجه والجسم؛ إذ إن هذا التركيب يبرّد الكبد.
.
٦. تركيب الخلّ، والعسل، والثوم: مفيد لألم السياتيك: ويُحضّر بتقطيع الثوم ونقعه في الخلّ لمدة يومين أو ثلاثة، ثم إضافة العسل والخلّ النعناع