في منتصف العام الماضي، تعرضت لالم شديد في الجهة اليمنى من اسفل الصدر، كان الالم سيئا لدرجة اخذتني الى قسم الطوارئ. بعد تحاليل دم و تخطيط قلب و الكثير من الفحوصات ، لم يستنتج الدكتور اي شيئ و قال لي ( ما فيج شي، يمكن رضة) و انا بسبب جهلي التام بما يوجد داخل جسمي لم اقم بأي افتراضات، فقط ذهبت الى البيت وتحملت الألم الى ان تلاشى شيئا فشيئا

بعد سنة عاد الألم بصورة اسوء ، قسم الطوارئ مجددا ، تحاليل و تخطيط قلب بالاضافة الى اشعة سينية و التراساوند اظهرت وجود حصوة في المرارة. بعد علمي بالحصوة ولاني لازلت اتألم، ذهبت لارى اطباء اخرين، انقسموا بين رأيين اولهم يقول الالم ناتج عن حصوة المرارة و الحل الوحيد ان يتم استأصال المرارة (الوحيد!) والرأي الثاني كان ان هذا الالم ناتج من عضل و يجب ان أخذ بانادول او مسكن الم . بما أنني حقا ارغب في الاحتفاظ بجميع اعضائي حد الامكان و لم اكن اعتقد ان الالم الذي اوصلني الى قسم الطوارئ يمكن ان يحل بحبة بندول ، لم اجد خيار غير محاولة ايجاد علاج بنفسي.. وجدت كتاب تنظيف الكبد و المرارة ( يمكن تحميله من المدونة أعلاه ) الذي كان يبدو معقولا و الاهم يقترح تنظيف الكبد و المرارة باستخدام مواد طبيعية كعصير التفاح ( الكثير الكثير من عصير التفاح) ، الملح الانجليزي ، زيت الزيتون ، الليمون و البرتقال. تخلصت من مئات الحصوات والأمل أن اتخلص من المزيد منها في التنظيف القادم اذ إنه من الضروري عمل التنظيف على شكل سلسلة. يؤكد الكتاب أن الاعتناء بالكبد هو خطوة هامة للسيطرة على الأمراض المزمنة.

انا شخصيا اعتقد انه لا يوجد شيء خالي من المخاطرة بنسبة 100% ولكن يبقى هذا الخيار أقل تطرفا من إستئصال المرارة او البندول.