بداية هو كسر راسي وبعدين انا كسرت راسه 👊. اذا لم تكن تعرف ما هو الوسواس القهري OCD  فبداية انا اغبطك وثانيا أقرأ المقال لتعرف اكثر.

كنت اخرج للجامعة واقفل باب المنزل خلفي واقود السيارة مسافة ثم أفكر انني لست متأكدة انني قفلت الباب، فأقود السيارة عائدة لأتأكد واقود السيارة نحو الجامعة مجددا و تستحوذ علي نفس الفكرة و أعود، شيء ٧ أو ٨ مرات 🤦🏻‍♀️

عندما اطبخ أعود للمطبخ ٨ أو ٩ لأتأكد انني اطفأت الفرن وعندما كنت استخدم المكواة كنت أقوم بذات الشيء.

عندما كنت أعيش وحدي كان موضوع قفل الباب مشروع بحد ذاته، أتذكر انني كنت انهي يومي وادخل في سريري ثم اوسوس على موضوع قفل الباب فأنهض واتأكد وادخل إلى سريري وأخرج منه مرات ومرات وانا اتجه نحو الباب اعرف انه مقفل ولكن في نفس الوقت لا أعرف أنه مقفل🤷‍♀️!

هل كنت مجنونة؟ لا، وقتها كنت احضر دكتوراه، اعمل في وظيفة مرموقة، انسانة منطقية متزنة بشهادة كل من يعرفني ولكن كان لدي ‘سر’ وحش عنيد لا يساوم يعيش في ذهني ويرعبني انا فقط.

بالمناسبة، هل لاحظتم المشتركات؟ دائما هناك theme او نسق في الوسواس القهري.

بالنسبة لي كان يرتبط بالسلامة، اقفال، حريق، كهرباء، حوادث الخ آخرون يوسوسون على الطهارة والبعض الآخر على النظافة واخرون على مظهرهم الخارجي او ترتيب الحاجيات وهكذا، يتغذى الوسواس القهري على جوانب الضعف لديك لذا حتى إذا قمت بحل هذه الجوانب من ناحية ذهنية ونفسية فهو بكل بساطة سيتغذى على جانب ضعيف اخر فيك (عادي جدا. كأنك فاتح بوفيه💁‍♀️).

هذا ما حدث معي، بعد أن خف موضوع الوسواس على السلامة والأمان بدئت اوسوس على موضوع الطهارة ودقة الوضوء والصلاة ولكن لم ينحل موضوع الوسواس من جذره الا عندما تعاملت مع الموضوع على ٤ مستويات اهمها البيئة الداخلية للجسم.

كيف تغلبت على ذلك بدون أدوية أو علاج نفسي؟

بداية لم أصدق نظرية ان هناك اختلالات لا تشفى، انا من معسكر ‘لكل داء دواء’ و ‘لا تيأسوا من رحمة الله’ ومن معسكر التوافق مع الطبيعة لا التصادم معها لذا قمت باتباع بروتوكول مرتبط بعلم الامزجة والأخلاط، في الجزء الثاني، أشارككم ما قمت به تفصيلا وتذكر استشارة طبيبك في حال الحاجة.

اذا لم تحجز مقعدك في دورة أمزجة الكون الأساسية المطروحة تفضل بحجزها كونها تعطيك أساسيات علم الأمزجة والأخلاط، الدورة متوفرة على الموقع.


مع البحث في علم الأمزجة والأخلاط عرفت ان كل شيء في جسمي مرتبط بارتفاع خِلط السودا🤦‍♀️، مرض مناعي مزمن، قضم الأظافر، القلق والتوتر المزمنين، هالات سوداء عنيدة حول العين، رهاب اجتماعي و غيرهم و بالطبع الوسواس القهري.

مع الوقت بدأت اربط حالات الوسواس مع محفزات ارتفاع السودا مثل أصناف طعام ذات مزاج بارد جاف (القوائم في حساب الانستقرام @healing.journals1)  او حالة نفسية سيئة او سهر او غيره و بذلك تأكدت اكثر و اكثر.. لاحظت تتابع (pattern).

بعد ان فهمت الوسواس القهري استطعت التعامل معه من موقع قوة💪، بدأت نمط حياة فيها ‘صفر’ سودا بمعنى حذفت جميع الأطعمة ذات المزاج السوداوي البارد / جاف والمزاج البلغمي البارد/ رطب كونه بارد (البرودة فاعلة والرطوبة منفعلة – انظر لدورة أمزجة الكون المتقدمة).

هل كانت أطعمة ضارة غير صحية؟ ابدا، بل كانت تحوي خضار وأنواع من اللحوم والبقوليات ولكن لوضع جسمي وقتها كانت تلك الأصناف تقوم مقام السم لذا حذفتها غير مأسوف عليها لسنتين او ثلاث.

في هذه الفترة لم اصب بأي انتكاسة جسدية او نفسية طالما كنت ملتزمة بالحمية و كانت اروق مرحلة في حياتي و بعدها بدأت إرجاع بعض الأصناف بكميات مدروسة وبحكمة قدر المستطاع ولكن تعود لي هذه الرغبة على خفيف عندما أقوم بسلوكيات ترفع السودا فأتدارك نفسي مباشرة. ما اريد تأكيده هنا هو التالي:

🌷 انه اذا كنت مريض جسديا او نفسيا او روحيا اطرق جميع الأبواب و سيفتح الله لك احداها ولكن أسعى لكي يسعى الله معك.

🌷الجسد والذهن والروح ‘باكيج’ واحد، لا يمكن أن يكون أحدهما مكسورا والباقين بخير.

🌷للتعامل مع الحالات النفسية مثل الوساوس، القلق، التوتر، الخوف، الحزن (كلها من علامات ارتفاع السودا سواء جبلية او طارئة) يتوجب النظر في البيئة الداخلية للجسم، البيئة الخارجية للجسم ، المعتقدات والأفكار المغلوطة والروحنة والعلاقة بالله سبحانه. اذا كنت بحاجة لأقراص أو أدوية فهذا خيارك بالرجوع لطبيبك ولكن على اي حال يجب أن تفتح ملفاتك على هذه الأصعدة، لا مفر من خوض طريق التشافي.

وبس.. سلامتكم.. نشرنا كل الغسيل 👻 ولكني متيقنة انه سيغير شيء في حياة أحدهم.