المزاج البارد/الجاف (السوداوي) مقترن بعنصر التراب أو الأرض 🌱

الأرض بطبيعتها: ثابتة – صلبة – قوية – وغير متذبذبة.

إذا أردت أن تبني بيتًا: فأول خطوة هي أن تضع أساسه في الأرض، وإذا أردت أن تزرع شجرة: فأول خطوة هي أن تضع بذرها في الأرض؛ لتتجذّر فيها. الأرض هي الثبات والاستقرار، وما لم يحدث شيئ غير عادي مثل: زلزال أو انجراف؛ فيمكنك أن تطمئن أن قطعة الأرض هذه ستظل في مكانها، ويمكنك أن تتّخذ قرارات بناءً على هذا الثابت: تبني – تزرع -.. الخ.

الفرد ذو المزاج البارد والجاف (السوداوي) مثل الأرض: صلبٌ – محكمٌ – غير مرن – ويَستصعِب التغيير، ولكن يمكن أن يكتسب مقدارًا من المرونة بإضفاء حرارة ورطوبة على جسمه (كما يتشكّل الصلصال بإضفاء الماء والحرارة).

يكون ذلك عن طريق: تناول أغذية ذات مزاج حار رطب – الدهن بزيوت حارة ورطبة مثل: زيت السمسم وزيت الزيتون – استشمام روائح حارة.. وغيرها كما يمكن إضفاء حرارة على الروح (الجانب النفسي): بتبنّي أفكار وسلوكيات ذات مزاج حار، والاستماع لأصوات ذات مزاج حار مثل: القرآن – الأدعية بصوت خاشع – الموسيقى الشرقية الهادئة.. الخ.

مع الشخص السوداوي من المهم أن يكون إضفاء الحرارة والرطوبة بصبر وتأنٍّ (كميات قليلة على مدة طويلة)؛ لكي يتَشرّبه، ويحدث فيه تغييرًا. لاحظ: إذا سكبت كوب ماء؛ فستتشرّبه الأرض، ولكن إذا حدث سيلٌ؛ فستترك الأرض معظم الماء يسير فوقها لوجهة أخرى.

مثل الأرض ومثل التراب.. الشخص السوداوي يميل لأن يطوي ويحتفظ، هو لا يشارك الكثير، ونادرًا ما يتفاجأ: أنه قال ما لم يجب أن يقوله، فكلماته غالبًا محسوبة.

هناك الكثير من خصائص المزاج السوداوي الجسدية والنفسية، ولكن اقتصرنا هنا على ربطه بالعنصر المقترن به.